مختصر فيما يتعلق بالذكر الفداء


مختصر فيما يتعلق بالذكر الفداء

لمحمد فتح الرحمن الماجيستر

مقدمة

الحمد لله الشاملة رأفته العامة رحمته الذي جازى عباده عن ذكرهم بذكره فقال تعالى: فاذكروني اذكركم. ورغبهم في السؤال والدعاء بامره فقال: ادعوني استجب لكم. فأطمع المطيع والعاص والداني والقاضي في الانبساط الى حضرة جلاله برفع الدراجات والاماني بقوله: فاني قريب اجيب دعوة الداع اذادعان. والصلاة على سيدنا محمد سيد انبيائه وعلى اله واصحابه خيرة اصفيائه وسلم تسليما كثيرا. اما بعد.

وقد سالني بعض الاصدقائ ان اختصر ما يتعلق باالذكر الذي يحمل عن الذكر الفداء سواء كان فدأ صغرى اوكبرى . ارجو ان يغفر الله وينفعني به ومن يقراءه واياه سالت التوفيق ورضاالله رجوت واستغفر الله العظيم انه هو الغفور الرحيم.

الذكر الفداء الصغرى

الاثار:

وقال النبي ص م ماقال احد لااله الاالله مخلصا من قلبه الافتحت ابواب السماء حتى يفضي الى العرش مااجتنبت الكبائر. وقال النبي ص م أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لااله الاالله خالصا مخلصا من قلبه. وقال رسول الله ص م من قال لااله الاالله ثلاث مرات في يومه كانت له كفارة لكل ذنب اصابه في ذلك اليوم.وروى ان من قالها سبعين الف مرة كانت له فداء من النار.

الروية:

وقد ذكر الشيخ ابو محمد عبدالله بن اسعد اليافعي اليمني الشافعي في كتابه الارشاد والتطريز في فضل ذكر الله تعالى وتلاوةكتابه العزيز عن الشيخ ابي زيد القرطبي انه قال سمعت في بعض الاثار ان من قال لااله الاالله سبعين الف مرة كانت فداء من النار فعملت على ذلك رجاء بركة الوعد اعمالا ادخرتها لنفسي وعملت منها لاهلي وكان ذاك يبيت معنا شاب كان يقال انه يكاشف في بعض الاوقت الجنة والنار وكان في نفسي منه شيء فاتفق ان استدعانا بعض الاخوان الى منزله فبينما نحن نتناول الطعام والشاب معنا اذصاح صبحة منكرة واجتمع في نفسه وهو يقول يا عم هذه امي في النار وهو يصبح بصباح عظيم لايشك من سمعه انه عن امر فلما رايت مابه قلت في نفسي اليوم اجرب صدقه فالهمني الله السبعين الفا ولم يطلع على ذلك احد الاالله تعالى فقلت في نفسي الاثر حق والذين لنا صدقون اللهم ان السبعين الفا فداء هذه المرءة ام هذاالشاب من النار فما اسستممت الخاطر في نفسي الاان قال ياعم هاهي اخرجت الحمد لله فحملت لي فائدتان  ايماني بصدق الاثار وسلامتي من الشاب وعلى صدقه اه.

كيفية:

* ان يتعوذ اولا بالله لقوله تعالى فااذا قراءت القراءن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم

* ثم ليتل اثر التعوذ قوله تعالى وماتقدموا لانفسكم عند الله هو خيرا واعظم اجرا واستغفرالله ان الله غفوررحيم ثم قراء الاستغفار

* ثم ليشرع اثر ذلك في التعوذ علي ما سبق وليتل اثره ان الله وملائكته يصلون علي النبي يايهاالذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ثم قراء صلوات الخ

* ثم قراء التعوذ ثم ياايها الذين امنوا اذكرواالله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة واصيلا

* ثم لااله الاالله بسبعين الف مرة

الدعاء:

اللهم اوصل ثواب ما قراءناه من كلمة لااله الاالله فداء لفلان من النار وسترا له من النار وحجابا له من النار.

الذكر الفداء الكبرى

الاثار:

ومنها قوله ص م من قراء قل هو الله احد خمسين مرة غفرت له ذنوب خمسين سنة

ومنها قوله ص م من قراء قل هو الله احد مرة بورك عليه ومن قرأها مرتين بورك عليه وعلى اهله ومن قرأها ثلاث مرات بورك عليه وعلى جميع جيرانه ومن قرأها اثنتي عشرة مرة بني الله له اثنى عشرقصرا في الجنة فان من قرأها مائة مرة كفر الله عنه ذنوب خمسين سنة ماخلا الدماء والاموال.

ومنها ان من قرأها مائة الف مرة فقد اشترى نفسه من الله ونادى مناد من قبل الله تعالى في سمواته وفي ارضه ألا ان فلانا عتيق الله فمن كان له قبله بضاعة فليأخذها من الله عزوجل فهي عتاقة من النار لكن بشرط ان لايكون عليه حقوق العباد اصلا اوعليه وهو عاجز عن ادائها اما من قدر عليها فهو كالمستهزئ بربه. واثاره غير المذكور كثير ويذكر في المطوالات.[1]

 كيفية:

تستوي كيفيته بالذكر الفدأ الصغرى ودعائه ايضا.


[1] الصاوي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: