MENJERNIHKAN PEMAHAMAN SHOLAT TERAWIH


MENJERNIHKAN PEMAHAMAN SHOLAT  TERAWIH

Oleh: Muhammad Fathurrohman, M.Pd.I

 Sholat tarawih adalah sholat tertentu yang disunahkan pada malam hari bulan Romadan. Sesuai dengan namanya yang berma’na istirahat, dalam tarawih dianjurkan istirahat setiap selesai sholat dua kali. Hukumnya sunah muakkadah dan dianjurkan dengan berjamaah. Dasar pencetusan hukum sholat Tarawih adalah sabda Nabi yang berbunyi :

من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه  (رواه البخاري)

Artinya : barang siapa mendirikan (sholat) pada bulan Romadlon dengan didasari keimanan dan ihlash karena Allah, maka Allah akan mengampuni dosa-dosanya yang telah lewat. (HR Bukhori)

Sholat tarawih mulai dianjurkan berjamaah pada masa Kholifah Umar bin Khottob RA, dimana pada saat itu beliau mengupulkan masyarakat dan memerintahkan kaum lelaki untuk berjamaah sholat tarawih pada Ubay bin Ka’b RA sedangkan kaum wanita berjamaah pada Sulaiman bin Abi Hatsmah RA.

Sholat tarawih minimal dikerjakan dua rokaat, sedangkan batas maksimal dan yang afdhol adalah dua puluh rokaat dengan satu salam tiap dua rokaat. Konon menurut ulama’, hikmah dibalik anjuran pelaksanaan dua puluh rokaat adalah karena sholat rowatib selain tarawih berjumlah sepuluh rokaat, karena bulan Romadlon merupakan bulan yang penuh rahmah dan maghfiroh dan moment yang paling tepat untuk rajin beribadah, maka sholat tarawih yang merupakan rowatib khusus pada bulan Romadlon  dilipat gandakan jumlah rokaatnya agar umat islam dapat memperoleh pahala yang berlipat ganda pula.

Waktu pelaksanaan sholat tarawih adalah setelah sholat isya’ dan sebelum fajar shodiq. Tata caranya, sebagaimana sholat dua rokaat biasa, namun setelah melakukan sholat dua kali, dianjurkan istirahat terlebih dahulu dan mengisinya dengan dzikiran maupun do’a. adapun niatnya sebagai berikut :

أصلي سنة التراويح ركعتين مستقبل القبلة لله تعالى

Catatan:

( و ) الثالثة ( صلاة التراويح ) وهي عشرون ركعة وقد اتفقوا على سنيتها وعلى أنها المراد من قوله صلى الله عليه وسلم : { من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه } رواه البخاري وقوله : إيمانا أي تصديقا بأنه حق معتقدا أفضليته ,  واحتسابا أي إخلاصا , والمعروف أن الغفران مختص بالصغائر , وتسن الجماعة فيها ; لأن عمر جمع الناس على قيام شهر رمضان : الرجال على أبي بن كعب , والنساء على سليمان بن أبي حثمة , وسميت كل أربع منها ترويحة ; لأنهم كانوا يتروحون عقبها أي يستريحون , قال الحليمي : والسر في كونها عشرين ; لأن الرواتب أي : المؤكدات في غير رمضان عشر ركعات فضوعفت ; لأنه وقت جد وتشمير ا هـ . ولأهل المدينة الشريفة فعلها ستا وثلاثين ; لأن العشرين خمس ترويحات , فكان أهل مكة يطوفون بين كل ترويحتين سبعة أشواط , فجعل لأهل المدينة بدل كل أسبوع ترويحة ليساووهم , ولا يجوز ذلك لغيرهم كما قاله  الشيخان ; لأن لأهلها شرفا بهجرته ودفنه صلى الله عليه وسلم وفعلها بالقرآن في جميع الشهر أفضل من تكرير سورة الإخلاص , ووقتها بين صلاة العشاء ولو تقديما , وطلوع الفجر الثاني . قال في الروضة : ولا تصح بنية مطلقة , بل ينوي ركعتين من التراويح أو من قيام رمضان , ولو صلى أربعا بتسليمة لم تصح ; لأنه خلاف المشروع بخلاف سنة الظهر والعصر , والفرق أن التراويح بمشروعية الجماعة فيها أشبهت الفرائض فلا تغير عما وردت .

 ( قوله : بين كل ترويحة ) الأولى التثنية عبارة المغني , والنهاية ولأهل المدينة الشريفة فعلها ستا وثلاثين ; لأن العشرين خمس ترويحات فكان أهل مكة يطوفون بين كل ترويحتين سبعة أشواط فجعل أهل المدينة بدل كل أسبوع ترويحة ليساووهم قال الشيخان ولا يجوز ذلك لغيرهم ; لأن لأهلها شرفا بهجرته وبدفنه صلى الله عليه وسلم وهذا هو المعتمد خلافا للحليمي ومن تبعه وفعلها بالقرآن في جميع الشهر أفضل من تكرير سورة الإخلاص . ا هـ

( قوله : وسن له أن يقرأ على ترتيب المصحف ) أي وأن يوالي بين السورتين , فلو تركه كأن قرأ في الأولى الهمزة والثانية لإيلاف قريش كان خلاف الأولى مع أنه على ترتيب المصحف , ومنه يعلم أن ما يفعل الآن في صلاة التراويح من قراءة ألهاكم ثم سورة الإخلاص إلخ خلاف الأولى أيضا لترك الموالاة وتكرير سورة الإخلاص ( قوله : توقيفيا وهو ما عليه جماعة ) معتمد ( قوله : عن قراءة جميعها ) الأولى جميعهما لكنه رجعه هنا للسجدة لقوله بعد ولو آية إلخ , ثم ذكر  السورة الأخرى ( قوله سنت له السورة في الكل ) ظاهره وإن قصد الإتيان بتشهدين ثم عن له الاقتصار على تشهد وقياس ما يأتي في النفل من أنه إذا اقتصر على تشهد بعد أن قصد الإتيان بتشهدين سن له سجود السهو أن يترك هنا السورة فيما بعد محل التشهد الأول لأنه بقصده كأنه التزمه فألحق بالفرض .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: